إغلاق
إغلاق

ما هي الألعاب المناسبة لطفلك في عامه الأول ؟
الكاتب : وكالات | الجمعة   تاريخ الخبر :2017-06-09    ساعة النشر :20:06:00

الذهاب لمحلات لعب الأطفال كالدخول إلى عالم لا ينتهي من السعادة والمرح والمفاجآت، عن نفسي، أذهب للاستمتاع برؤية وتجربة آخر صيحات الألعاب وقضاء وقت ممتع في الشراء والتجول بين الأرفف المليئة بكل ما يخطر على البال من عرائس وعربات وليجو وأحجيات وألوان وألعاب براقة ممتعة.

كل ذلك جميل، ولكن حينما يتعلق الأمر بشراء لعبة لطفلتي الصغيرة، كنت أقع في الحيرة عند اختيار اللعبة المناسبة لعمرها وطبيعتها وتنمية مهاراتها الحركية والسلوكية، خاصة بعدما وقعت في فخ الانبهار ببعض الألعاب ووجدتها غير مناسبة تمامًا لعمرها.

اليوم جمعنا لكِ دليلًا شاملًا لمساعدتك قبل الذهاب لشراء لعبة لطفلك من محلات الألعاب، من سن يوم وحتى إتمام العام الأول.

من سن يوم حتى 3 أشهر:

في هذه المرحلة، لا يستطيع الرضيع سوى ملاحظة ما حوله في حدود بصرية صغيرة جدًا، خاصة أن الرؤية تكون ضبابية في هذه المرحلة.
الألعاب المناسبة لهذه السن، هي الألعاب البراقة الواضحة، كألعاب سرير الرضيع، التي تحتوي على موسيقى وحركة.
أيضًا الألعاب التي تصدر أصواتًا أو شخشخة، ويجب أن يكون جسمها ناعم ومرن وحجمها مناسب لتجنب البلع، إذ يميل الرضع إلى وضع الأشياء في أفواههم، لذا فمن الواجب أن تتناسب مع الفم لتسكين ألم التسنين مثل أشكال مختلفة من “العضاضات”.
بالإضافة للألعاب المتحركة متعددة الأشكال ومتألقة الألوان مثل العرائس ذات الوجه المبتسم، ودمى الحيوانات المحشوة الملونة والمتحركة أو كرات صغيرة محشوة منسوجة من الخيوط.
من سن 4 أشهر حتى 6 أشهر:

أهلاً بكِ في بداية عالم المرح، حيث بدء مرحلة الحبو ومحاولات الجلوس وقوة النظر واكتشاف البيئة المحيطة، مثل:
بساط الألعاب الذي يساعد طفلك على محاولة الحركة والحبو والجلوس وتطوير مهارات يديه.
ألعاب الحلقات المتراصة الملونة.
أكواب أو صناديق ومكعبات طرية.
ألعاب سحب أو دفع لإصدار أصوات مختلفة.
ألعاب تصدر موسيقى وحركة وأصوات مختلفة.
ألعاب مطاطية على شكل بط أو قوارب خاصة بوقت الاستحمام.
كتب الحكايات المجسمة الكبيرة من الورق المقوى.
من سن 6 أشهر حتى العام:

في هذه الفترة، يبدأ طفلك في الانطلاق والبحث عن كل ما هو جديد وغريب لتجربته!
حان وقت شراء العاب الفك والتركيب والحركة، لتحفيزه على اتخاذ خطواته الأولى والتعرف على أشكال وأصوات البيئة المحيطة به.
الكتب الصوتية وألعاب المشي والحركة.
ألعاب الفك والتركيب كالصناديق والليجو كبير الحجم والكور المطاطية.
بازل بسيط مكون من قطع قليلة العدد.
ألعاب تسمح له بالحركة كاللعب بالكرة أو دفع الكرة بالمضرب، بالإضافة إلى الألعاب التي تجمع بين أزرار تصدر أصواتًا وموسيقى.
ألعاب الألوان والأشكال المختلفة وأماكن تركيبها.
ألعاب الملىء والتفريغ.
الزحاليق والمراجيح والكرسي الهزاز.
وعمومًا مع نهاية العام الأول، ستبدأ مهارات طفلك في التطور، وستعرفين لاحقًا اهتماماته وتفضيلاته من الألعاب، وسيبدأ في اختيار ألعابه بنفسه، وفقًا لذوقه، فقط راعي عنصر السلامة والأمان واتركيه ينطلق لعالم المرح والخيال.




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً