إغلاق
إغلاق

طفلي لا يحب ممارسة الرياضة... ماذا أفعل؟
الكاتب : وكالات | الاثنين   تاريخ الخبر :2017-05-22    ساعة النشر :18:47:00

الحركة الجسدية مهمة جداً للصحة الجسدية والنفسية، وللحصول على كامل فوائدها يجب ممارستها بكامل رغبتنا، فماذا يجب أن تفعلي إن كان طفلك لا يحب ممارسة الرياضة؟ قبل أيّ شيء، عليكِ معرفة السبب الكامن وراء عدم رغبته في ممارسة الرياضة، هل هي تجربة ماضية سيئة؟ أم النشاط الذي اخترته له لا يناسب شخصيته؟ الحل ليس نفسه لجميع الأسباب.

يحب بعض الأطفال الرياضة أكثر من غيرهم، والبعض يحب ممارسة النشاط الذي يناسبه، ولكن ما هي الأسباب التي قد تدفع طفلك إلى رفض ممارسة الرياضة؟


المحيط الشديد التنافسية


قد يكون الأمر أن طفلك يشعر بأنه مجبر على التفوّق أو الفوز أو أنه يشعر بالقلق من الأداء الذي ينتظره الجميع منه، هذه الضغوط يمكن أن تكون صادرة عن الآباء والأمهات وحتى من المجموعة التي يشارك معها أو المدرب المسؤول عنه.


يخاف من الرفض


إن كان يشعر بأنه لا يتمتع بالقدرة التنافسية المطلوبة في الرياضة التي يمارسها، يمكنه أن يخسر ثقته بنفسه و الظن بأن المحيطين به لا يقدّرون جهوده، يمكن مثلاً أن يكون طفلك آخر من يتم اختياره في الفرق المشاركة في اللعبة وهذا يحبط عزيمته.


يحتاج إلى مزيد من الدعم


قد يحتاج طفلك إلى المزيد من الاهتمام والتشجيع من أهله ليشعر بثقتهم.


نشاط لا يناسب قدراته وطباعه


يشعر الولد بالراحة في رياضة أو فريق معيّن عندما يتناسبان مع قدراته ومهاراته، أو ربما يمكن أن يبرع في رياضة فردية بعيداً عن المجموعات والفرق.


النشاط الذي يمارسه صعب عليه


ليشعر الأولاد بالاهتمام والرغبة في ممارسة الرياضة، يجب أن يُمنحوا تحدّياً على قدر قواهم، إن كان التحدّي سهلاً أو صعباً بالنسبة لهم، يمكن ببساطة أن يفقدوا الحماسة.


كيف تشجّعين طفلاً على الحركة؟


إن كنت ترغبين في تشجيع صغيرك على الحركة، تذكري أن المتعة والمرح ضروريان بالنسبة للأطفال، اقترحي عليه بعض النشاطات ودعيه يختار ما يناسبه، ثم أضيفي بعض التمارين الرياضية اليومية إلى خياره وحاولي أن تنوّعي النشاطات التي يمارسها لتعرفي مواهبه أين تصب.

اختاري نشاطات تناسب شخصية وسنّه، وإن لم يكن يحب الرياضة، ابحثي له عن نشاطات أخرى.
شاركيه في النشاطات الجسدية لتشجعيه على الاستمرار وتشاركي وإيّاه بعض الأوقات الجميلة.
ركزي على أهمية التعاون والتنافسية في الرياضة.
ساعديه على تقدير الفشل والاستفادة منه، وذكريه دائماً بأن الرياضة لعبة في نهاية الأمر.
حدّي من الساعات التي يمضيها أمام التلفاز واقترحي عليه أن يمضي وقته بالنشاط الجسماني.




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً